مشروع بناء قدرات المنظمات و الجمعيات القاعدية

مقدمة :-

ظلت منظمات المجنمع المدني و الجمعيات القاعدية تلعب ادوارا كبيرة في تنمية المجتمعات ، الا ان دورها في الاونة الاخير اصبح يلعب دورا اكبر مما سبق بل اصبح اساسيا اكثر من دور  الحكومة في الاسهام في التنمية الاجتماعية و الاقتصادية ، و تغلغل هذا الدور الي ان وصل الي الفعل و التاثير السياسي و الذي اصبح يهدد الامن و السيادة القطرية للدول ، و مالم يتم تدريب هذه المنظمات و توعيتها بحكمة و بصيرة ستكون مخلب للاخرين لبث السموم دون ان يشعر الجميع بذلك و دون ان تعلم هذه المنظمات.

فكرة المشروع:

تقوم فكرة المشروع على تدريب عدد (45) من المنظمات في شتي المجالات التي تهمها بصورة مباشرة سواء كانت منظمات اخادية او ولائية وفقا للموضوعات المقترحة في هذا التصور.

اعتمد هذا المشروع على الخبرة والمعايشة الطويلة لواضعي هذا التصور لواقع المنظمات الوطنية والجمعيات القاعدية وتلمس احتياجاتها الفعلية في هذا الاطار .

اهمية المشروع:

في اعقاب الازمة في دارفور تكالبت المنظمات الاجنبية (الغربية تحديدا) على دارفور و خلقت من المشكلة المحلية بوقا تنفث فيه سمومها و اجندتها الخفية حتى احدثت شرخا، اصبح شاغلا للحكومة عن مهامها و اهدافها التنموية الكبيرة ، حيث سهلت الحكومة- متمثلة في مفوضية العون الانساني- اجراءات دخول تلك المنظمات الي العمل في السودان و دارفور بصفة خاصة –حيث تم تجميع الاجراءات في نافذة خاصة تبسيطا للإجراءات، و صاحب ذلك ضغوط كبيرة و كثيرة على الحكومة من عدة جهات و منظمات دولية و اممية. مما خلق منها دولة داخل دولة، تعبث بمقدرات و قيم و سيادة الدولة و المجتمع ، كل ذلك في ظل ضعف قدرات المنظمات الوطنية و القاعدية التي يمكن ان شكل مصدات و ترياق يحمي المجتمع من شرور الاخرين.

يعتبر اهذا المشروع فرصة لمراجعة و تقييم الذات بصورة كلية و تحسين مناطق الضعف و تقويتها و تعزيز الفرص و نقاط القوة و وضع اعتبارا للمهددات، حتى نمكن هذه المنظمات من اداء عملها بالصورة المطلوبة و المرجوة منها .

أهداف المشروع :

  • التعريف و التنوير بما وصل إليه العلم و الممارسة في مجال العمل الطوعي و الانساني و استجلاء إمكانية تطبيق ذلك في المنظمات الوطنية و القاعدية.
  • بناء المنهجيات و الأدوات و الوسائل الكفيلة بتطبيق تلك الممارسات الحسنة وفق منظورنا المحلي و قيمنا المضافة مما يمكننا من سد الثغرات و درء مخاطر التدخل الاجنبي.
  • مواكبة التغيرات و التطورات و التقدم أولا بأول والإسهام في تنمية القدرات البشرية في هذه الجانب الحضاري و بذا نكون جزاءا من العالم المتقدم المتعلم والمتحضر .
  • العمل على تسنم و قيادة هذا الجانب بما نسهم به من جهد بالتعاون مع شركاء المشروع

مخرجات المشروع المتوقعة:

  • وضع اليات لبناء قدرات المنظمات الوطنية بما يسهم في سد الثغرة.
  • تحديد الاحتياجات التدريبية العاجلة و طويلة الامد للمنظمات
  • تصميم دورات تدريبية بما يتوافق و الاحتياجات التدريبية للمنظمات.
  • ربط قدرات المنظمات بالمحاور الاخرى للعمل الطوعي و الانساني.

تفاصيل بناء القدرات و التدريب:

تعزيز قدرات المنظمات الطوعية و منظمات المجتمع المدني و الجمعيات القاعدية في المجالات التالية:

  1. اصلاح و بناء البيئة الداخلية للمنظمات (النظم – الهياكل- القيم المشتركة – منهجيات و طرق الادارة – الافراد و المتطوعين- استراتجيات العمل و التخطيط – اكتساب المهارات)
  2. تمكين المنظمات من الاساليب الحديثة لجلب الدعم (found rising) .
  3. تعريف المنظمات بالقضايا الحديثة التي يتناولها العمل الطوعي و الانساني التحديات التي تواجه عمل منظمات المجتمع المدني و المنظمات الطوعية.
  4. تمليك المشاركين مهارات اعداد و كتابة مقترحات المشاريع ( proposals writing).
  5. تعريف المشاريكين بدورة حياة المشروعات (PCM) و تصميم و تخطيط و إدارة المشروعاتLFA))
  6. تمليك المشاركين مهارات التخطيط الاستراتجي للمنظممات الطوعية.
  7. كيفية تكوين شبكات المنظمات (Networking).
  8. المناصرة و تعبيئة السياسات و دورها في انفاذ خطط و سياسات المنظمات (Policy advocacy).
  9. مهارات تحريك و تعبيئة موارد المجتمعات المحلية (Communities and social mobilization)
  10. اساسيات الجودة في العمل الطوعي الحديث.
  11. دور المنظمات في التنمية الاجتماعية و الريفية للمجتمعات المحلية (CDD).
  12. مسوحات تقدير احتياجات المجتمعات (Baseline survey )
  13. متابعة و تقييم المشروعات (M&E)
  14. الإدارة المعتمدة على النتائج (RBM)
  15. كيفية ادارة الازمات الانسانية و الطوارئ.
  16. أنواع و تصنيفات منظمات المجتمع ، تكوينها و تشكيليها
  17. الحكم الرشد في إدارة منظمات المجتمع المدني.
  18. قيم مبادئ عمل المنظمات الطوعية و الإنسانية.
  19. رفع القدرات مهارات الحاسوب والتقنية و دورها في المنظمات .
  20. اللغة الانجليزية لاغراض العمل الطوعي.

 

الانشطة:

  • ورش عمل.
  • سمنارات.
  • دورات تدريبية.
  • جلسات نقاش لاوراق علمية.
  • الاستماع لخبراء في العمل الطوعي و الانساني.

الوسائل و المدخلات المطلوبة:

  • تفريغ خبراء لاعداد المادة التدريبية.
  • تدريب مدربين متخصصين في العمل الطوعي الحديث .
  • تصميم و تطوير المناهج و طباعةالحقائب التدريبية.
  • تجهيز اماكن التدريب.
  • نوفير وسائل الحركة من و الي الولايات.
  • مد المنظمات باللوائح و القوانيين التي تنظم العمل الطوعي و الانساني.

الفئات المستهدفة بالمشروع:

يركز المشروع على المنظمات الوطنية و منظمات المجتمع المدني و الجمعيات القاعدية الفاعلة في  في التنمية المجتمعية  و تشمل :

  • المنظمات الشبابية و الطلابية و النسوية.
  • الجمعيات الخيرية.
  • اللجان الشعبية.
  • الاندية الرياضية و الثقافية و الاجتماعية.
  • الروابط.
  • المنظمات الوطنية المتواجدة في الحقل.
  • الادارات الاهلية و العمد و المشايخ و الطرق الصوفية .

الخاتمة:

نسال الله  ان يبارك في الجهد المجتمعي و يكون قائدا في التنمية المجتمعية و المحلية و يتطور الي ان يكون لها اسهام اوسع في التنمية الاقتصاديةعامة في البلاد.

 

 

 

مشروع التدريب البرلماني

تطوير التدريب البرلماني:

يمثل التدريب أهمية محورية فى عملية التطوير المؤسسى عموما، وبالنسبة للبرلمان خصوصا. فإذا كانت المؤسسات
 الاقتصادية فى حاجة الى التدريب المستمر للعاملين بها، على مختلف المستويات، من أجل تعظيم قدراتها على
 تحقيق الربح، وبالتالى تخصص موازنات متزايدة على الأنشطة التدريبية والبحثية (R&D)، فإن البرلمانات فى حاجة أولى لهذا الاهتمام بالعملية التدريبية، وذلك لاعتبارات اربعة أساسية، هى:

أولا: أن التدريب المستمر والمتنوع، فى مجالاته ومستوياته، هو نافذة البرلمان على مجريات العصر، ووسيلة
 للاستفادة من خبرات التطوير المختلفة فى برلمانات العالم. فبالنظر الى تزاحم أجندة العمل البرلمانى 
على نحو متزايد، بسبب التوسع فى أنشطة البرلمان وتنوع الموضوعات التى يعالجها، تبدو أهمية التدريب 
لتنمية قدرات أطراف العمل البرلمانى (الأعضاء والفنيين المعاونين لهم) لمواكبة تلك الأعباء المستجدة 
وتطوير الأداء البرلمانى بوجه عام.

ثانيا: أن البرلمان، بطبيعته وبحكم تعريفه، مؤسسة معقدة الهيكل التنظيمى والمؤسسى، تضم اللجان الدائمة 
والنوعية والخاصة، والإدارات الفنية والبحثية والمعلوماتية، والشئون المالية والإدارية، وشئون الأعضاء 
والخدمات التى يحتاجون إليها من الجهاز المعاون، وكذلك العلاقة مع السلطة التنفيذية من ناحية ، وكل هذا
 يتطلب هيكلا تنظيميا وفريقا من المعاونين متعددى القدرات والمهارات .

ثالثا : أن أعضاء البرلمان مجموعة متنوعة، ومتحركة، لا تتشابه فى القدرات والاهتمامات والانتماءات الفكرية
 السياسية، ولا تبقى فى مقاعدها فترات طويلة، فى حين يتسم العمل فى الجهاز الفنى للبرلمان بالديمومة 
والاحتراف النسبى، وبالتالى فإن الأعضاء يحتاجون الى خبرات فنية ومعاونة تتماشى مع ذلك التنوع وهذا 
التغير فى نوعية الأعضاء، على خلاف المؤسسات الإدارية والبيرقراطية، وحتى الاقتصادية التى يظل رؤساؤها 
أو أصحابها فترات أطول فى مواقعهم.

رابعا : أن المهارات و القدرات المطلوبة للأعضاء، لتطوير أدائهم (التشريعى والرقابى) تتسم بالتركيب 
والتغير السريع والتطور المتلاحق فى أنحاء العالم. فنواب اليوم ، مطالبون بالتعامل مع سيل من القضايا
 الجديدة والمعقدة التى لم تكن مطروحة من بضع سنوات خلت، مثل التكتلات الاقتصادية والمنظمات والاحتكارات
 العملاقة، ونظم الأسواق والبورصة والأوراق المالية، وقضايا الاستنساخ والهندسة الوراثية، ومجتمع المعلومات
 ونقل التكنولوجيا، والاتفاقيات الدولية، وقضايا الاستراتيجية والنظام الدولى الجديد، والدبلوماسية 
البرلمانية والدور السياسى للأعضاء..، وغيرها. وكل هذا يستوجب زيادة الاهتمام بالتدريب فى العمل البرلمانى.

المقدمة:

في هذا الاطار تنظم الأكاديمية الوطنية للتدريب وبناء القدرات مشروع التميز النيابي والذي إستهدف بتدريب عضوية الهيئة التشريعية القومية  في مجلس الوطني  والولايات و المجالس التشريعية الولائية  تحقيقاً لتوجه إستراتيجية الدولة نحو إعداد و بناء القدرات القيادات للاجهزة التشريعية ( القومية و الولائية )  علي جميع المستويات بما يحقق الرؤية الكلية .

إيماناً منا بهذا الدور الكلي الذي تلعبه السلطة التشريعية هي احد ركائر الدولة بل أهمها لا سيما وعلي يقع علي عاتق ديناميكة الآداة العامة الحاكمة من قوانين وتشريعات وسياسات ومراقبة السلطة التنفيذية لذا جاءت فكرة المشروع  إستكمالاً للجهد السابق وتركيزاً على المحكم من القضايا الآتي .

القضايا التي يناقشها الملتقي :
  1. التشريع و الرقابة البرلمانية
  2. العلاقة التنسيقية بين الجهازالتشريعي و التنفيذي .
  3. فنون التميز البرلماني
  4. السياسات العامة .
  5. القيادة الفعالة .
  6. ادوات القياس و صناعة المؤشرات .
  7. القضايا الإستراتيجية .
  8. الدبلوماسية البرلمانية .
  9. المهارات الناعمة للبرلماني .
أهداف:
  1. التعرف علي اهمية الدور الرقابي و التشريعي لعضو البرلمان والعلاقة مع السلطة التنفيذية  .
  2. التعرف علي أسس و مبادئ وضع السياسات العامة و دور البرلمان فيها .
  3. التعرف علي قواعد و اسس العمل البرلماني .

المسارات الرئيسية للتدريب:  

  1. مسار “المعارف القانونية والبرلمانية”، يشتمل على المحاور التدريبية التى يتناولها هذا المسار: شرح الدستور، والقوانين المرتبطة بالحياة البرلمانية ، وتنظيم السلطات العامة فى الدولة، اللائحة الداخلية للبرلمان، والهيكل التنظيمى، ونظام العمل الداخلى به، العملية التشريعية فى السياق البرلمانى، الدور الرقابى ، دور البرلمان فى صنع السياسات العامة فى ضوء التطور البرلمانى المعاصر .
  2. مسار تطوير عمل اللجان يتناول المحاورالتدريبية التالية مثل: دور اللجان فى العمل البرلمانى، دور اللجان البرلمانية فى العملية التشريعية، أنواع اللجان البرلمانية ومهامها، دور اللجان فى دعم عمل الأعضاء، إدارة عمل اللجان ، إعداد التقارير والبحوث البرلمانية ، استخدام المكتبة ونظم المعلومات الحديثة فى عمل اللجان البرلمانية.
  3. مسار مهارات الصياغة التشريعية : أسس التشريع، النظم التشريعية فى العالم العربى وفى بعض الدول الأجنبية، العلاقة بين السياسة العامة والتشريع، لغة التشريع، المبادئ الفنية لصياغة التشريعات، إشكاليات الصياغة الفنية والقانونية للتشريعات: حالات تطبيقية ، دور اللجنة التشريعية/القانونية فى التشريع والصياغة ، إعداد المذكرات التمهيدية والتفسيرية والشارحة للتشريعات، دور اللجان البرلمانية فى المبادرة بالتشريع، مع التركيز على حالات تطبيقية للتشريعات، مثل التشريعات المالية ، وتشريعات العمل والتشريعات الاجتماعية، وتشريعات البيئة.
  4. مسار المهارات البحثية والفنية والإدارية المتخصصة، وهو مسار تكميلى متقدم، للاعضاء ، ويضم ثلاث مجموعات من البرامج، هى: “برامج البحوث والتحليل وإعداد التقارير”، فى مجالات إعداد البحوث البرلمانية، وإعداد تقارير اللجان، وتحليل وتقييم السياسات العامة .
  5. مسار تحليل الموازنة والسياسات الاقتصادية : من المحاور التدريبية : الطرق الفنية فى إعداد الموازنة العامة، إعداد التقارير البرلمانية عن مشروع الموازنة العامة، تقييم ومراجعة الحسابات الختامية، تقارير الأجهزة الرقابية والمحاسبية، استخدام طرق المحاكاة فى إعداد وعرض الموازنة، التخطيط القطاعى ومؤشرات المتابعة وقياس الأداء المالي .

الفترة الزمنية للمشروع : 6 اشهر